كل ما تحتاج لمعرفته حول الهندسة الجيولوجية الشمسية - النسخه العربيه

بعد اهتمامكم بأحدث بوستاتي في الانستغرام في يوم الأرض 2019 ، إليك مقاله الهندسة الجيولوجية الشمسية الذي كنتم تنتظرونها جميعًا!

تقدم هذه المقالة معظم الأنواع المعروفة من الهندسة الجيولوجية الشمسية وأيضًا النظر في المكان الذي يضعنا فيه هذه الأبحاث في المكافحة ضد تغير المناخ. سأبقى هذه المقاله مختصرة قدر الإمكان حتى لا تشعروا بالملل بل مليئاً بالتفسيرات التفصيلية.

ملحوظة: عندما أذكر "تبريد الكوكب" ، أدناه ، أعني بدرجة واحدة أو بدرجتين فقط كحد أقصى.

هدف إدارة الإشعاع الشمسي هو خفض درجات الحرارة العالمية، لا شيء آخر. هذا لا يحل مشكلة تغير المناخ بالكامل لأن الغازات الدفيئة ستستمر في الارتفاع إذا لم نفعل أي شيء لمنع حدوث ذلك.


هناك ستة أنواع معروفة من الهندسة الجيولوجية الشمسية / إدارة الإشعاع الشمسي:
  1. حقن الهباء الجوي في الستراتوسفير
  2. اشراق السحابة البحرية
  3. تأثير المحيط كالمرآة
  4. ترقق الغيوم
  5. المحاصيل والمباني عالية البياض
  6. عاكسات شمسية فضائية

حقن الهباء الجوي في الستراتوسفير
النظرية
هذا ليس مفهوما جديدا تماما. وهي مستمدة من ظاهرة تحدث بشكل طبيعي: عندما تنفجر البراكين تنفق ملايين من الأطنان من جزيئات الكبريتات العاكسة (او في شكل ثاني أكسيد الكبريت أو كبريتيد الهيدروجين أو حمض الكبريتيك) في الستراتوسفير. لذا تهدف هذه التقنية إلى إرسال طائرة تحمل "بالون" ضخم يحمل هباء عاكس وحقنه في الستراتوسفير. يمكن أن تعمل هذه الهباء كعاكسات تعكس أشعة الشمس بعيدًا عن الغلاف الجوي للأرض وتؤدي إلى تبريد كوكب الأرض.

الجوانب السلبية
لا يزال هناك الكثير مما لا نفهمه حول هذه التقنية ولدينا فقط النماذج التي قدمت لنا معلومات محدودة حول ما سيحدث إذا تم تنفيذ هذه التقنية على نطاق أوسع.
إطلاق الهباء الجوي في الستراتوسفير يعني أنه يجب عليهم تأخير تجديد طبقة الأوزون التي تحمينا من أشعة الشمس الضارة.

على المستوى العالمي ، سيكون صعب للغاية تنفيذ هذه التقنية إذا لم توافق جميع البلاد على المشاركة في التجربة وعلى المستوى السياسي ، فهناك جوانب كثيرة لهذه التقنية تحتاج الى المناقشة ، بما في ذلك البلدان التي يمكن ترى تأثيرات ضارة من حقن الهباء الجوي و البلدان التي لا توافق على استخدام هذه التقنية في الستراتوسفير فوق بلادهم. لاستخدام هذه التقنية على نطاق واسع ، يجب على معظم البلاد الموافقة على استخدامها والمشاركة فيها.
بالإضافة إلى ذلك ، هناك احتمال أن يتم إيقاف حقن الهباء الجوي وبمجرد إيقافه تمامًا ، يمكن أن تعود درجات الحرارة العالمية إلى ما كانت عليه وتتسبب في حدوث ارتباك جماعي في مناخ الكوكب.

اشراق السحابة البحرية
النظرية
البحار مغطى بغيوم ستراتوس أوصى العلماء بإرسال سفن لرش المياه المالحة في الغيوم لجعلها أفتح وأكثر إشراقًا ، مما ينتج عنه سحب أكثر بياضًا وأكثر انعكاسًا- يمكن أن تعكس أشعة الشمس مرة أخرى إلى الفضاء وتساعد على تبريد الأرض.


الجوانب السلبية
العديد من الابحاث تقترح أنك ستحصل على تأثيرات محلية باستخدام هذه التقنية ، لكن لا يزال من غير الواضح كيف يمكن أن تؤثر اشراق السحب البحرية فعليًا على الطقس عبر القارات المختلفة. تشير بعض الدراسات إلى أنها ستساعد في التبريد العالمي ، والغطاء الجليدي بينما تشير دراسات أخرى إلى أنه يمكن أن يغير المناخ بشكل جذري في قارات معينة ، مما يزيد الأمر سوءًا بالنسبة لهم ، أي التغيرات في أنماط العواصف والأمطار ودورة المحيطات والبيولوجيا المحلية.

تأثير المحيط كالمرآة
النظرية
تتطلب هذه التقنية أسطولًا من السفن البحرية التي تعمل على إنتاج ملايين الفقاعات الصغيرة على سطح المحيط. هذا يخلق رغوة البحر التي ، بطريقة مماثلة لإشراق السحب البحرية ، تعكس أشعة الشمس مرة أخرى إلى الفضاء ، وتبريد كوكب الأرض.

الجوانب السلبية
إنشاء طبقة من الفقاعات الصغيرة يمكن أن يعكس على سطح المحيط الضوء وتضر بالنظم الإيكولوجية البحرية التي تعتمد على ضوء الشمس لتزدهر. على الرغم من أن العديد من الدراسات الحديثة تناقضت ذلك وتقول إن تأثير المحيط كالمرآة لن يؤثر على النظم الإيكولوجية البحرية.

يجب الحفاظ باستمرار على الفقاعات الصغيرة الموجودة على سطح المحيط ، وبالتالي ستحتاج السفن اللازمة لإنشاء الفقاعات إلى استخدام الكثير من الطاقة لتغطية سطح المحيطات بالفقاعات الصغيرة ، والتي من المحتمل أن تكون في شكل الوقود الأحفوري أو ممكن يتم تشغيل السفينة على مصادر الطاقة المتجددة - تكون افضل.

ترقق الغيوم
النظرية
غيوم السيروس هي السحب الرقيقة على ارتفاعات عالية ، والتي تتكون من بلورات الجليد. على الرغم من أنها تعكس بعض أشعة الشمس، أنها تمتص أيضا الكثير من إشعاع الموجات طويلة مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة الكوكب. إزالة هذه السحب (مع جزيئات الهباء الجوي) سوف تخفف من تأثير الاحتباس الحراري لسحب السيروس.

الجوانب السلبية
ليس هناك ما يضمن أن هذه التقنية ستزيل سحب السيروس ، بدلاً من ذلك ، يمكن إنشاء سحب أكثر سماكة ، وبالتالي زيادة تأثير الاحترار بدلاً من إزالته. هناك أيضًا الكثير من الأسئلة التي تحيط بالجوانب الأخرى لنظام المناخ ، مثل الدوران الجوي وحتى يتم الرد عليها ، ستظل هذه التقنية نظرية فقط.

المحاصيل والمباني عالية البياض
نظرية
تزين أسطح المباني باللون الابيض الزاهي ، مما يزيد من بياض المباني. هذا يعني أن سطح المبنى سيعكس المزيد من الأشعة الشمسية الى الفضاء، حتى يبرد الكوكب. كما رأينا في جميع المباني البيضاء في سانتوريني باليونان و البلاد حول البحر الأبيض المتوسط.

الجوانب السلبية
هذه طريقة أقل إثارة للجدل لإدارة الإشعاع الشمسي ، لكنها لا تملك القدرة على أن يكون لها تأثير كبير على درجات الحرارة العالمية. تستخدم الدول على طول البحر المتوسط ​​والشرق الأوسط هذه التقنية لتخفيف ضغوط الموجات الحارة وخفض درجات الحرارة خلال فصل الصيف. هذا هو نهج على نطاق أصغر مقارنة مع التقنيات المذكورة أعلاه.

عاكسات شمسية فضائية  
النظرية
مثل المرآة ، تستخدم هذه التقنية مرآة عملاقة أو أسطول من المرايا اطلقت في الفضاء ، لتدور حول الأرض وتعكس المزيد من أشعة الشمس بعيدًا عن الأرض. سيتم تحديد حجم المرآة أو المرايا حسب مقدار ضوء الشمس الذي يمكن أن ينعكس نحو الفضاء ، وبالتالي منع زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون ، وبالتالي تقل درجة الحرارة.

الجوانب السلبية
إطلاق مرآة عملاقة في الفضاء يمثل تحديًا تقنيًا كبيرًا ، وإذا تجاوزت تلك العقبة ، فإن محاولة الاحتفاظ بها في الفضاء هي عقبة أخرى.

...

التقنيات المذكورة أعلاه هي كل أشكال إدارة الإشعاع الشمسي ، لكنها حتى الآن مجرد نظريات أو تجارب على نطاق صغير. وهي أيضًا خطة ب إذا لم تنجح الخطة أ (السيطرة على الغازات الدفيئة أولاً). هناك أيضًا خوف من أن توفير تقنيات "الخطة ب" يمكن أن يؤدي إلى اعتقاد الناس أنهم جميعًا حلول سريعة وأن السياسيين يتراجعون عن وعودهم بخفض الانبعاثات الدفيئة.  

....
هذه هي الأنواع الستة المختلفة للهندسة الجيولوجية الشمسية التي يفكر فيها الباحثون حاليًا ، وقد بدأت المملكة المتحدة في الاتجاه نحو إدارة الإشعاع الشمسي وتنظيمها ، وتتطلع إلى بدء مناقشات حول تنظيم الهندسة الجيولوجية الشمسية على نطاق واسع. لأن هذه التكنولوجيا المهمة التي لديها القدرة على تغيير مناخ الكوكب تحتاج إلى الكثير من التنظيم قبل انتشارها في الستراتوسفير.

المراجع: [1] [2] [3] [4] [5]

No comments:

Post a Comment